رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات
رئيس التحرير
محمد الشواف

4 مراحل لإعداد استراتيجية التنمية المستدامة "رؤية مصر 2030"

الإثنين 08/أبريل/2019 - 01:56 م
الإستدامة والتمويل | sustainability and funding
طباعة

قادت الحكومة ممثلة في وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري إعداد استراتيجية التنمية المستدامة رؤية مصر 2030 منذ يناير 2014 والتي تستهدف،  تطوير وصياغة رؤية لتنمية مصر الجديدة حتى عام 2030، لتكون بمثابة خارطة طريق تعظم الاستفادة من الإمكانيات المتاحة وترفع من ميزة التنافسية وتعمل على إعادة إحياء دور مصر التاريخي فى ريادة الإقليم وعلى توفير حياة كريمة للمواطنين.

 

ولقد تم الاعتماد فى إعداد هذه الاستراتيجية على النهج التشاركي مع ممثلي منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص والوزارات والخبراء والأكاديميين.

 

كما تم عقد العديد من ورش العمل مع كل من الجهات الآتية:

- الوكالات الدولية من بينها منظمة العمل الدولية.

- صندوق الأمم المتحدة للأنشطة السكانية.

- هيئة الأمم المتحدة للمرأة.

- الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

- البنك الدولي.

 

كما تم الأخذ في الاعتبار عند إعداد الاستراتيجية ضرورة ربط أهداف الاستراتيجية بمؤشرات أداء محددة وقابلة للقياس يتحمل مسئولية تنفيذها جهات محددة، وواقعية ومرتبطة بمدى زمني محدد SMART وتتناسب وترتبط بدرجة كبيرة بأهداف التنمية المستدامة لما بعد 2015 التي أطلقتها منظمة الأمم المتحدة في سبتمبر 2015.

 

وتضمنت مراحل إعداد استراتيجية التنمية المستدامة "رؤية مصر 2030" 4 مراحل رئيسية على النحو التالي:

 

1- المرحلة التحضيرية:

استهدفت هذه المرحلة دراسة وتحليل الوضع الحالي ودراسة الاستراتيجيات والخطط السابق إعدادها على المستوى القومي والقطاعي، والاستراتيجيات والرؤى التي أعدها المجتمع المدني والقطاع الخاص، وكذا الاستراتجيات الدولية. كما تم تحليل التحديدات وأهم المشكلات التي تواجه مصر في الوقت الراهن والمستقبل، بالإضافة إلى الاطلاع على المتغيرات والتحديات الدولية المستقبلية.

 

2- إعداد التوجهات الرئيسية:

ركزت هذه المرحلة على تحديد التوجهات الرئيسية للاستراتيجية، ووضع الهيكل الرئيسي للاستراتيجية (ممكنات – مقومات – محاور)، وصياغة الرؤى والغايات والأهداف الفرعية للمحاور الرئيسية التي تم اختيارها بعناية، وبتوافق كبير. وتجدر الإشارة إلى عدم ارتباط المحاور الرئيسية بقطاعات بعينها، بل إن بعض المحاور ترتبط بأكثر من قطاع، ومن الممكن أن ترتبط القطاعات أو الوزارات والهيئات بأكثر من محور من محاور الاستراتيجية، ولقد تم عقد أكثر من 30 ورشة عمل في هذه المرحلة.

 

3- اختيار السياسات والبرامج والمبادرات ذات الأولوية

تتضمن هذه المرحلة تحويل الأهداف الفرعية للمحاور المختلفة إلى سياسات وبرامج ومشروعات ذات أولوية وتحديد الترابطات والتشابكات بين المحاور المختلفة على النحو الذي يحقق أهداف التنمية المستدامة مع مراجعة مؤشرات الأداء التي تقيس التقدم نحو تحقيق أهداف المحاور، وتحديد مستهدفات كمية يتم تحقيقها بحلول عام 2030 ولقد تم في هذه المرحلة عقد نحو 50 ورشة عمل.

 

4- إعداد وثيقة الاستراتيجية والحوار المجتمعي:

تضمنت هذه المرحلة كتابة وثيقة الاستراتيجية ومراجعتها مع كافة الأطراف المعنية وعرضها على مجلس الوزراء، وإعداد خطة للتواصل المجتمعي للتعريف بالاستراتيجية والترويج لها على المستويين القومي والإقليمي.

 

وجدير بالذكر أنه في إطار الإعداد لهذه الاستراتيجية، تمت الاستفادة من الاستراتيجيات والمبادرات التي أعدتها جهات ومؤسسات حكومية وخاصة ومجتمع مدني.

 

و شملت الاستراتيجيات والخطط التى تم مراجعتها والبناء عليها "رؤية مصر 2030" والتي أعدها مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء، و"المخطط الاستراتيجي والعمراني 2052" الذي أعدته الهيئة العامة للتخطيط العمراني بوزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، و"الإطار الاستراتيجي لخطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية حتى عام 2022" الصادر عن  وزارة التخطيط والتعاون الدولي و"رؤية 712" الصادرة عن مؤسسة رمال، والعديد من الاستراتيجيات التي قام بإعدادها عدد من الدول والتي حققت نجاحا في هذا المجال مثل الهند وماليزيا ودبي وجنوب إفريقيا وغيرها.

 

وتأتي هذه الاستراتيجية كإطار جامع لهذه الجهود السابقة من خلال وضع إطار عام متكامل يرتكز على محاور رئيسية محددة تتطرق للمشكلات الأساسية التى تواجه المجتمع المصري، وتأخذ في الاعتبار احتمالات المخاطر التي يمكن أن تشهدها البيئة العالمية خلال السنوات القادمة.

 

كما تضمنت الاستراتيجية أيضا جهود كافة الوزارات والهيئات ليتم تجميعها والبناء عليها في إطار واحد متكامل ملزم لكافة شركاء التنمية.

هل تنجح البنوك فى نشر فكر وثقافة الاستدامة
هل تنجح البنوك فى نشر فكر وثقافة الاستدامة