رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات
رئيس التحرير
محمد الشواف
ads
ads

عبدالعزيز نصير.. قائد مؤسسة توليد الكوادر المصرفية

الأحد 05/مايو/2019 - 12:21 م
الإستدامة والتمويل | sustainability and funding
طباعة



يعد المعهد المصرفي المصري الذراع التدريبي الرسمي للبنك المركزي المصري، حيث تم تأسيسه عام 1991، ليطبق أفضل الممارسات الدولية لصقل المهارات الفنية والإدارية للعاملين بالقطاع المالي والمصرفي برؤية تستهدف أن يصبح المعهد المركز المعرفي الرائد للخدمات المالية في مصر والمنطقة المجاورة من خلال التميز في تنمية المهارات وتوفير الخدمات المعرفية المتكاملة للقطاع المالي، والمساهمة في نشر الوعي المالي في المجتمع.


وفي يونيو 2017، أعلن البنك المركزي المصري، تعيين عبدالعزيز محمد صلاح نصير، مديرا تنفيذيا جديدا للمعهد المصرفي المصري.


وبدأ "عبد العزيز نصير" مسيرته المهنية، التي تصل إلى 25 عامًا، بالعمل في البنك التجاري الدولي CIB، حيث قضى به 8 سنوات، وانتقل بعدها للعمل بالجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 2003، ولمدة 14 عامًا.


وشغل "نصير" داخل الجامعة الأمريكية بالقاهرة عدة مناصب، حيث عمل بالتدريس بكلية إدارة الأعمال بقسم التعليم التنفيذي، كما عمل كمدير مشارك للتميز المؤسسي بقطاع المكتبات وتكنولوجيا التعليم بالجامعة، فضلا عن عمله كمستشار ومدرب للموارد البشرية لعشرات الشركات المحلية والعالمية بمصر والوطن العربي.


بفضل "عبد العزيز نصر" استطاع المعهد المصرفي المصري، تنظيم العديد من الدورات التي تلقي إقبالا متزايدًا، على رأسها برنامج "رواد المستقبل"، فضلا عن أبرز البرامج التي يقدمها المعهد "التدريب من أجل التوظيف"، والذي يتيح الفرصة للحاصلين عليه، لأن يكون لهم الأولوية في التوظيف، إذ يقوم المعهد بإرسال البيانات الخاصة بهم إلى البنوك الراغبة في توظيف شباب جدد.


ابتكر "نصير" داخل المعهد ما يسمى بـ"هيكل الجدارة"، والذي يحدد معايير لجميع الوظائف التي يجب أن يشغلها الموظفون في البنوك المصرية، سواء الموظفون الجدد أو من لديهم عدد من سنوات الخبرة، أو حتى الموظفون في المناصب القيادية.


وللمعهد المصرفي المصري دورًا في تعزيز الشمول المالي حيث يركز على فكرة التثقيف المالي، وينظم المعهد العديد من الورش والندوات بالمدارس والجامعات لشرح فكرة فتح حساب بالبنوك وتوضيح معاني الادخار، بالإضافة إلى جلسات التوعية بالخدمات البنكية.



وتحت قيادة "عبد العزيز نصير" للمعهد المصرفي المصري، حصل المعهد على 5 جوائز كأفضل معهد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك من مؤسسة "مالية الشباب والأطفال –CYFI"، وهي من المؤسسات المعنية بالتثقيف المالي حول العالم، وذلك فى إطار مبادرة "علشان بكرة"، والتي أطلقها المعهد في عام 2012 لتثقيف الشباب والأطفال.

وحصل المعهد المصرفي المصري على الاعتماد الدولي لمدة ٥ سنوات من مجلس اعتماد التعليم المستمر والتدريب (ACCET) في أبريل ٢٠٠٩ كتأكيد للالتزام بمعايير الجودة العالمية ليصبح بذلك المعهد التدريبي الأول المعتمد في مصر ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.


وفي ديسمبر ٢٠١٤، تم تجديد الاعتماد لمدة خمس سنوات أخرى تنتهي في عام ٢٠١٩، كما حصل على الاعتماد للمرة الثالثة لمدة 5 سنوات أخرى تنتهي في ٢٠٢٤.


ويقدم المعهد وحدات التعليم المستمر (CEUs) التي تستخدم على نطاق واسع دوليًا، وتمكن المتدربين من مواصلة تعليمهم في جميع أنحاء العالم.


وفي مبادرة لتكوين شبكة عربية قوية تجمع معاهد التدريب المثيله في الوطن العربي، قام المعهد المصرفي المصري بتأسيس الشبكه العربية للتدريب المصرفي (ABTN) بهدف تبادل الخبرات وتكثيف التعاون بين هذه المعاهد في المنطقة العربية وبعض الدول الافريقية، كما ويفخر المعهد بعضويته في رابطة التدريب المصرفي الافريقية (AAIOB) والشبكة الأوروبية للتدريب المصرفي (EBTN).


وتتركز رؤية ورسالة المعهد المصرفي المصري في أن يصبح المركز المعرفي الرائد في الخدمات المالية، في مصر والمنطقة المجاورة، والتميز في تنمية المهارات، وتوفير الخدمات المعرفية المتكاملة للقطاع المالي، والمساهمة في نشر الوعي المالي في المجتمع.


ومن إنجازات المعهد المصرفي المصري، أكثر من 50 الف متدرب سنويًا، وأكثر من 60 مدربًا، وأكثر من 60 ألف ساعة تدريبية سنويًا، وأكثر من 3 آلاف برنامج تدريبي سنويًا.
هل تعتقد تحسن المنظومة الطبية في مصر بعد زيادة مرتبات الأطباء وجهود الدولة في الحفاظ على صحة المصريين؟

هل تعتقد تحسن المنظومة الطبية في مصر بعد زيادة مرتبات الأطباء وجهود الدولة في الحفاظ على صحة المصريين؟