رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات
رئيس التحرير
محمد الشواف
ads

جدوى حرب فيسبوك على الأخبار المضللة قبيل انتخابات أوروبا

الإثنين 13/مايو/2019 - 11:08 ص
فيس بوك
فيس بوك
طباعة

كثف عملاق وسائل التواصل الإجتماعي "فيس بوك" من جهوده لمكافحة المعلومات الكاذبة على موقعه والتي يمكن أن تؤثر على نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي.

 

ووضعت مؤخرا ملصقات وهمية للحملات الانتخابية خارج مكتب حزب الخضر في مدينة دوناوورث البافارية، وكتب على أحد الملصقات: "الموت لجميع الرجال الألمان البيض"، وتم وضع الملصقات المزيفة لتشويه سمعة الخضر وترهيب ناخبيهم، إلا أنه تمت إزالتها بسرعة، ولايزال من الممكن العثور على صور مكتب الحزب والملصقات المزيفة على موقع فيسبوك، حيث شاركت الصور مجموعة تدعى "ريكونكويستا نوردشفابن Reconquista Nordschwaben" في 10 أبريل، مدعية أنها تصور حزب الخضر الذي يتنافس بصدق قبل انتخابات البرلمان الأوروبي في أواخر مايو الجاري.

 

ولكن مازلت مشاركة المقالة المذكورة على فيسبوك ممكنة، والمشارك سيتلقى تحذيرا مفاده: "يتم التحقق من صحة المنشور من قبل شركتي Correctiv ووكالة الأنباء الألمانية".

 

ويقول فيسبوك إن الشركتين الاعلاميتين تنشطان ضمن 40 شريكًا آخر في أوربا في التحقق من دقة محتوى المعروض فيسبوك.

 

هذا المثال في بافاريا هو واحد فقط من أمثلة عدة على كيفية مشاركة الأخبار المزيفة مثل هذه بشكل متعمد على Facebook من أجل التأثير على الرأي السياسي، ومع ذلك، لا يزال من غير الواضح مدى فعالية هذه الاستراتيجية حقًا، ولكن لا يمكن في ذات الوقت استبعاد أن حملات التضليل قد تكون قادرة على التلاعب بنتائج الانتخابات.

 

وينتخب مواطنو جميع دول الإتحاد الأوروبي في غضون 3 أسابيع برلمانًا أوروبيًا جديدًا، وتعتبر هذه الإنتخابات محورية لتحديد المستقبل السياسي للإتحاد الأوربي، حيث أن العديد من القرارات الرئيسية تنتظر الهيئة التشريعية للكتلة، ولذلك ينصب التركيز بشكل خاص على منصات مجموعة فيسبوك كمولد للمعلومات المضللة والتي يتداولها ملايين الأوربيين، فهل يفعل فيسبوك ما يكفي لمكافحة الأخبار المزيفة قبل هذه الانتخابات الحاسمة؟

 

صحوة غاضبة

اعترف سيمون رينز، مدير السياسة العامة في فيسبوك لألمانيا والنمسا وسويسرا، في مائدة مستديرة بمدينة هامبورج، أن الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016 كانت بمثابة دعوة للاستيقاظ بسبب حملة التضليل التي تخللتها.

 

ومن جهته يوثق تقرير المستشار الخاص الأمريكي روبرت مولر حقيقة أن الجهات الفاعلة الروسية مثل وكالة أبحاث الإنترنت (IRA) أساءت استخدام المنبر الاجتماعي لنشر المعلومات المضللة بغرض التأثير على الرأي العام تجاه مرشحهم المفضل دونالد ترامب.

 

وقال رينز إنه في أعقاب الانتخابات أنشأ فيسبوك فريقًا لمكافحة المعلومات المضللة، مضيفًا أنه كان من الصعب العثور على شركاء في بعض البلدان. مشيرا إلى أن مكتب أمن المعلومات الألماني أدرك أهمية هذه القضية بسرعة، على عكس نظرائه في دول أخرى لم تكن ذكية تمامًا، بحسب وصفه.

 

شفافية تمويل الإعلانات

في محاولة لتحقيق قدر أكبر من الشفافية فيما يتعلق بكشف هوية دافع ثمن الإعلان السياسي على Facebook، قدمت المنصة الاجتماعية الآن خدمة تصنف جميع الإعلانات، لتسهل على المستخدمين معرفة من قام برعاية الإعلانات.

 

ويوضح رينز سبب إطلاق خاصية ماتسمى "مكتبة الإعلان" قبل بضعة أسابيع فقط من الانتخابات "أننا نتعامل مع أنظمة مختلفة لقانون الانتخابات في 28 دولة عضو".

 

ن جهته يرحب ألكسندر سانجيرلوب، الذي يدرس التضليل الرقمي في مركز أبحاث الباحث SNV في برلين، بهذه الخطوة، قائلاً: "إنها خطوة في الاتجاه الصحيح"، وهو وزملاؤه متحمسون لرؤية كيف سيتم تطبيق هذه الخدمة".

 

حد عمل الباحثين

تبقى الإعلانات المرعية و المدفوعة من قبل الأحزاب مجرد نوعًا واحدًا من أنواع التضليل في المحتوى السياسي على فيسبوك، فهناك العديد من الطرق الأخرى على هذا الموقع والتي يمكن من خلالها نشر المعلومات المضللة - والوصول إلى المعلومات حول هذه الأشياء لا تزال محظورة.

 

كما يقول سنغيرلوب Sängerlaub: "في حملات التضليل، غالبًا ما يكون من غير الواضح من هم الأشخاص الناشرين للرسائل". إنه يريد بالتالي منح الباحثين مثله حق الوصول إلى جميع المحتويات المنشورة علنًا على Facebook حتى يمكن تحليلها بشكل منهجي.

 

لكن موقع فيسبوك كان حذرًا من وقوع البيانات في الأيدي الخطأ منذ فضيحة Cambridge Analytica 2017 الشهيرة- حيث قامت الشركة بمشاركة البيانات الشخصية لملايين مستخدمي الموقع الازرق.

 

وأوضح رينز أن فيسبوك بدأ مرة أخرى منح بعض الباحثين حق الوصول الكامل إلى المحتوى العام، رغم أنه من غير الواضح سبب ترجيح اختيار بعض الأكاديميين على غيرهم، مضيفا: "سيكون من الصعب للغاية معرفة مقدار المعلومات المضللة التي كانت تنتشر بالفعل" في الفترة التي تسبق انتخابات البرلمان الأوروبي.

 

بينما يمكن تتبع الأخبار المزيفة إلى حد ما على فيسبوك وانستجرام، إلا أن إجراء ذلك على تطبيق المراسلة على فيسبوك التابع لشركة واتس آب  صعب للغاية، وذلك لأن "واتس آب يستخدم التشفير من طرف إلى طرف، مما يعني أنه لا يتم حفظ البيانات على خوادم فيسبوك"، كما أوضح رينز.

 

وأكد رينز أن هناك حاجة إلى نقاش عام حول العلاقة بين الأمن والخصوصية. لأن "الكثير من الناس يقدرون خصوصية البيانات، ولكن عندما يتعلق الأمر بالانتخابات البرلمانية، فإنهم يعتبرونها فجأة تهديدًا". ففي الفترة التي سبقت الانتخابات الرئاسية لعام 2018 في البرازيل، على سبيل المثال، تمت مشاركة معلومات التضليل السياسي على نطاق واسع عن طريق تطبيق واتس آب، ونتيجة لذلك، حد فيسبوك مؤقتًا من قدرة المستخدمين على مشاركة المحتوى على الخدمة، وفي هذه الحالة، وفقًا لرينز، تلعب خدمة الرسائل دورًا مختلفًا في البرازيل عن دورها في ألمانيا، لذلك "واتس آب  أقل أهمية بالنسبة للانتخابات الأوروبية".

 

من الذي ينشر الأخبار الكاذبة؟

ويتم توزيع المعلومات الكاذبة أو المتلاعب بها عن طريق حسابات وهمية، لذلك فإن أناس حقيقيون من المفترض أنهم يقفون وراء حساب شخص آخر في الحقيقة.

 

ويشير رينز إلى أن فيسبوك يحذف دائما هذه الملفات، رغم أنه رفض الإجابة على طلب تقديم أرقام دقيقة فيما يتعلق بالانتخابات المقبلة، واعترف أيضًا: "لن نتمكن أبدًا من حذف جميع الحسابات المزيفة على نظامنا الأساسي".

 

لا يقتصر التضليل على الشبكات الاجتماعية، ولا ينحصر فقط في مصانع الكذب الأجنبية، ففي بعض الأحيان، تنتشر قصص التضليل أيضًا بواسطة وسائل الإعلام التقليدية، مثل الصحيفة الصفراء الألمانية الشهيرة "بيلد"، حيث نشرت في وقت سابق من هذا العام رسالة من قِبل حوالي 100 طبيب رئة بحجة أن محركات الديزل كانت أقل ضررًا مما ذكرت، لكن الصحيفة لم تتحقق من دقة هذه المطالبة، ليتم الآن الكشف عن أنها تستند إلى حسابات وهمية، وعلى غرار ذلك لم يتوان الرئيس المجري فيكتور أوربان عن تكليف الملصقات الانتخابية المناهضة للاتحاد الأوروبي بنشر الأكاذيب.

 

في نهاية المطاف تقع على عاتق المواطنين مسئولية عدم السماح لأن يتم استخدامهم كأدوات، كما تقع عليهم مسئولية فحص المعلومات التي نراها ونسمعها لتجنب إجراء التلاعب، كما يتوجب اتباع اسلوب التفكير النقدي، وهذا ينطبق على فيسبوك كما ينطبق على العالم غير المتصل بالإنترنت.
ماتوقعاتك لقرار البنك المركزى بشان الفائدة

ماتوقعاتك لقرار البنك المركزى بشان الفائدة