رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات
رئيس التحرير
محمد الشواف
ads
ads

سباق بين المدن البريطانية على الفوز بلقب أول مدينة خالية من الكربون وتعزيز الاستثمار الأخضر

الإثنين 09/سبتمبر/2019 - 11:51 ص
انبعاثات الكربون
انبعاثات الكربون - أرشيفية
محرر الاستدامة والتمويل
طباعة

أعلنت بعض شركات الطاقة عن خطط بمليارات الجنيهات لإنشاء أول "مجموعة صناعية" خالية من الكربون في المملكة المتحدة البريطانية.

 

ويقود تحالف من الشركات بما في ذلك National Grid و Drax وشركة الطاقة الحكومية النرويجية Equinor، حملة لتقليص البصمة الكربونية لأكثر المناطق الصناعية تلوثًا في بريطانيا.

 

وتضم المجموعة المئات من مصافي التكرير والمصانع ومحطة Drax لتوليد الطاقة التي تعمل بالفحم بالقرب من مصب هامبر، مما يضمن 55000 وظيفة واقتصاد محلي صناعي بقيمة 18 مليار جنيه إسترليني سنويًا، ومع ذلك ، فهي مسئولة أيضًا عن أعلى تركيز للانبعاثات الصناعية في البلاد، مما يقوض هدف المملكة المتحدة في أن تصبح اقتصادًا خالٍ من الكربون بحلول عام 2050.

 

ويخطط التحالف لتجربة التكنولوجيا الرائدة عالميًا لالتقاط وتخزين انبعاثات الكربون من مداخن المصنع ومحطات الطاقة قبل دخولها إلى الغلاف الجوي، كما تأمل في استخدام احتجاز الكربون مع تكسير الغاز الطبيعي لإنتاج الهيدروجين، والذي يمكن استخدامه في الصناعة والتدفئة والنقل دون خلق انبعاثات مناخية.

 

وقال اللورد هاسكينز، رئيس شراكة المؤسسات المحلية، إنه يعتزم العمل مع الشركات عبر هامبر "لجعل هذه الخطة الطموحة حقيقة.. هذه فرصة كبيرة لتسريع النمو النظيف في هامبر مع دعم الصناعات الهامة للتكيف مع المستقبل.

 

وأضاف هاسكينز: "إذا تمكنا من تحقيق هذا الهدف المتمثل في أن نكون محايدين للكربون في هامبر ، فستجعلنا مثالاً رائعًا ليس فقط لبقية البلاد ، ولكن لبقية العالم".

 

وتتنافس المراكز الحضرية البريطانية على الاستثمار لتصبح أول مدينة خالية من الكربون في البلاد، وانضمت بريستول إلى السباق بالتعهد بخفض انبعاثات الكربون إلى الصفر بحلول عام 2030 من خلال مخطط مناخي بقيمة مليار جنيه إسترليني.

 

وتأمل أول عاصمة خضراء أوروبية في المملكة المتحدة في الحفاظ على ريادتها الخضراء من خلال جذب الاستثمارات من الشركات الكبرى والمستثمرين لإنشاء مدينة خالية من الكربون.

 

وقال مارفن ريس، عمدة بريستول، إن برنامج City Leap الخاص به كان "الأول من نوعه في العالم" والذي سيقود الطريق نحو خفض انبعاثات الكربون.. نحن بصدد إنشاء نظام طاقة محلي منزوع الكربونات يمكن أن تفخر به بريستول.. يتصدر City Leap دوره في الحد من الكربون ، وفي الوقت نفسه يتصدى للتحديات الاجتماعية والاقتصادية الهامة.

 

وصوّت مجلس بريستول بالإجماع لصالح إنشاء مدينة خالية من الكربون، مما يعني أنه يجب تحييد أي انبعاثات مناخية من خلال مخططات تمتص الكربون، بعد أن أصبحت أول من أعلن حالة الطوارئ المناخية.

 

ويهدف City Leap إلى الجمع بين المنظمات الدولية والمستثمرين وشركات التكنولوجيا للمساعدة في تطوير حلول منخفضة الكربون يمكن أن تخفض انبعاثات غازات الدفيئة في المدينة.

 

لكن بريستول ستواجه منافسة شديدة في السباق لمعالجة أزمة المناخ من جلاسجو وإدنبره، التي أطلقت عروضا لتصبح أول مدينة بريطانية محايدة للكربون هذا العام، وقلصت أدنبره بالفعل من انبعاثات الكربون بمقدار الثلث منذ عام 2005 وهي في طريقها لتخفيض انبعاثاتها من الكربون بأكثر من 40٪ بحلول 2020 قبل أن تصبح محايدة من الكربون بحلول عام 2030.

 

وقال مجلس مدينة جلاسكو إنه تعاون مع شركة سكوتيش باور، المورد الرئيسي الوحيد للطاقة لتوليد 100٪ من الطاقة المتجددة، لتحقيق نفس الهدف.

 

وتهدف المبادرة إلى جعل جلاسكو أكثر خضرة من خلال تقليل كثافة الكربون في التدفئة والنقل في المدينة وزيادة الاستثمار في شبكة الكهرباء، كما سيركز على طرح المزيد من مواقع الشحن للسيارات الكهربائية.

 

وكشفت المدن الاسكتلندية عن خطط منفصلة لخفض انبعاثاتها إلى صافي الصفر بحلول عام 2030 في شهر مايو، أي بعد أيام من قيام مستشاري المناخ الرسميين في حكومة المملكة المتحدة بخطة لإنشاء اقتصاد محايد للكربون بحلول عام 2050.

 

وأكدت لجنة تغير المناخ أن اسكتلندا يجب أن تأخذ زمام المبادرة بهدف أن تصبح محايدة للكربون قبل 5 سنوات من بقية المملكة المتحدة لأنها لديها القدرة على المضي قدمًا بشكل أسرع.

هل تعتقد تحسن المنظومة الطبية في مصر بعد زيادة مرتبات الأطباء وجهود الدولة في الحفاظ على صحة المصريين؟

هل تعتقد تحسن المنظومة الطبية في مصر بعد زيادة مرتبات الأطباء وجهود الدولة في الحفاظ على صحة المصريين؟