رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات
رئيس التحرير
محمد الشواف
ads
ads

مصر تستضيف مؤتمر واسع النطاق يناقش دور النساء كمحرك للنمو الإقتصادي في العالم العربي

الأربعاء 11/سبتمبر/2019 - 12:06 م
الإستدامة والتمويل | sustainability and funding
طباعة





اعلن المنتدى العربي الدولي للمرأة (AIWF) والجامعة الأمريكية بالقاهرة، أنه وفي إطار برنامح الإحتفالات بمئوية الجامعة، سيعقدان مؤتمر واسع النطاق تحت عنوان "النساء كمحرك للنمو الإقتصادي" يتمحور حول تمكين النساء المبدعات ورواد الأعمال والمدراء التنفيذيين والأكاديميين نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك خلال شهر سبتمبر الجاري في العاصمة المصرية القاهرة. المؤتمر سيُعقد بالشراكة مع PepsiCo  مصر كشريك أساسي وبمساهمة قيّمة من PwC Middle East  بصفتها الشريك الداعم للمؤتمر.
مؤتمر النساء كمحرك للنمو الإقتصادي، يستقطب قيادات نسائية عربية ودولية سيجتمعن في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، المركز الرائد للتميز الأكاديمي والابتكار والبحث  العلمي في العالم العربي، لتبادل وجهات النظر حول الفرص والتحديات لتعزيز الدور القيادي للمرأة وتقييم "مستقبل العمل" الحالي والناشئ  والعوائق التي تحول دون مشاركة المرأة في الاقتصاد ومجالات الإستدامة والحياة السياسية والخدمة العامة في مصر وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وفي العالم.
سيركز مؤتمر النساء كمحرك للنمو الإقتصادي على الإسهام الحيوي للقيادات النسائية في النمو الاقتصادي في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وأهمية توفير الدعم لهن في مسيرة تطورهن في المناصب الرئيسة في المؤسسات والشركات العامة، والذي هو أولوية وطنية رئيسية في مصر. إذ يأتي تعزيز الأدوار القيادية للمرأة في صلب الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية 2030، وهو النهج القائم على حقوق الإنسان لتحقيق أهداف التنمية المستدامة واستراتيجية التنمية المستدامة في مصر 2030 ،التي أقرها رئيس الجمهورية في مارس 2017.
يتناول المؤتمر موضوعات مهمة حول الأدوار القيادية للمرأة في الاقتصاد وريادة الأعمال ونمو المشاريع الصغيرة والمتوسطة في المجالس الإدارية للشركات وفي الشركات العائلية والقيادة التنفيذية والابتكار والتنمية الاقتصادية. وسيستطلع المؤتمر أيضاً، مساهمات النساء القيّمة في القطاعين الزراعي والريفي، بجانب تحديد الاستراتيجيات الناجحة لتعزيز مشاركة المرأة في الحياة السياسية والخدمة العامة، مع التأكيد على الدور الحيوي الذي تلعبه المرأة في تحقيق الإصلاح التشريعي والتوازن بين الجنسين في تشكيل السياسات.
مؤتمر النساء كمحرك للنمو الإقتصادي، ستترأسه مؤسسة ورئيسة المنتدى العربي الدولي للمرأة هيفاء فاهوم الكيلاني، التي عُينت في العام 2017  بمنصب العضو العربي الوحيد في اللجنة العالمية لمستقبل العمل التابعة لمنظمة العمل الدولية. ومن المقرر أن يختتم المؤتمر أعماله، بخلاصة أفكار ودراسات حول تحديات مستقبل العمل والفرص المتاحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وعلى مستوى العالم. 
برنامج مؤتمر النساء كمحرك للنمو الاقتصادي، يتناغم بشكلٍ وثيق مع المجالات ذات الأولوية لسياسة كلٍ من المنتدى العربي الدولي للمرأة والجامعة الأمريكية بالقاهرة و PepsiCo  مصر و PwC Middle East ، حيث سيُسلط  الضوء في كافة جلسات المؤتمر على أهمية دور المرأة وسيتضمن المحاور التالية:
النهوض بالدور القيادي للمرأة والتنوع بين الجنسين في المجالس الإدارية للشركات وفي الشركات العائلية: أفضل الممارسات من مصر ومن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والعالم.
دور المرأة في ريادة الأعمال ونمو المشاريع الصغيرة والمتوسطة والقطاع الزراعي / الريفي والاقتصاد غير الرسمي
المرأة في الخدمة العامة والأدوار القيادية: نحو المساواة بين الجنسين في البرلمان وإشراك المرأة في صنع السياسات
دراسات وحوار حول مستقبل العمل للنساء وجيل الشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

محاور مؤتمر النساء كمحرك للنمو الاقتصادي، لطالما كانت في صلب أجندة عمل المنتدى العربي الدولي للمرأة على الصعيدين العربي والدولي على امتداد أكثر من 18 عاماً. كمنظمة تعنى بالتنمية، فإن المنتدى العربي الدولي للمرأة يكرس عمله لدعم مستقبل أكثر إزدهاراً وإنصافاً للنساء والشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وفي العالم أجمع. ويعمل المنتدى عن كثب مع شبكة من الشركاء العالميين ومؤسسات شريكة من القطاع الخاص و قطاعات تدعيم النشاط الإقتصادي لمناصرة تمكين المرأة في الإقتصاد وفي ريادة الأعمال وفي التعليم وفي الخدمات العامة.
مؤسسة ورئيسة المنتدى العربي الدولي للمرأة هيفاء فاهوم الكيلاني أفادت:" مؤتمر النساء كمحرك للنمو الإقتصادي  يتزامن مع مرحلة محورية بالنسبة للقيادات النسائية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وفي مصر، حيث نشهد مشاركة أوسع للنساء في الإقتصاد وفي المناصب العامة. ونحن فخورون جميعاً بالإنجازات التي حققتها النساء في هذه المجالات وفي جميع المجالات، وننظر إلى نجاحاتهن باعتبارها المفتاح لمواجهة تحديات التمكين التي لا تزال قائمة. ولهذه الأسباب يقود المنتدى العربي الدولي للمرأة هذه المبادرة: لتركيز الأنظار على الفرص غير المسبوقة للنساء لتولي مناصب قيادية كدافع للتغيير الاقتصادي والنمو في العالم العربي، وشرح كيفية تطوير تلك الفرص من خلال العمل معاً لتحديد ومعالجة التحديات التي لا تزال قائمة. ومن خلال القيام بذلك، يمكننا فتح الأبواب بشكلٍ أوسع أمام  المشاركة الإقتصادية للمرأة في العالم العربي وفي جميع أنحاء العالم".
وأضافت السيدة  الكيلاني،" المنتدى العربي الدولي للمرأة فخور بفرصة الشراكة مع الجامعة الأمريكية بالقاهرة من خلال مؤتمر النساء كمحرك للنمو الإقتصادي والذي يُعقد كجزء من الإحتفالات المئوية للجامعة في العام 2019، والذي نرى أنه يوفر منصة حيوية وقوية للقيادات النسائية لتمكينها، لدعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة الرئيسة على المستوى الإقليمي. مؤتمرنا المشترك، ساهم في إثراءه الشراكة مع PepsiCo  مصر كشريك رئيس في المؤتمر،  إلى جانب الدعم الكبير والخبرة  من PwC Middle East، الأمر الذي يشكل فرصة لدفع الزخم لتحقيق التمكين الاقتصادي للمرأة في مصر وفي العالم العربي".
الرئيس الأكاديمي للجامعة الأمريكية بالقاهرة إيهاب عبدالرحمن قال من جهته:" نحن محظوظون للغاية بالشراكة مع المنتدى العربي الدولي للمرأة لعقد هذا المؤتمر تزامناً مع الإحتفالات المئوية للجامعة الأمريكية  بالقاهرة. تعزيز بيئة شاملة وتمكينية للنساء لتحقيق الإبتكار والدور القيادي للمرأة، هو في صلب ما نقوم به في الجامعة الأمريكية بالقاهرة. كرئيس أكاديمي للجامعة، أرى إن تمكين المرأة يُشكل أولوية قصوى سواء في عملي بالجامعة، أو على المستوى الوطني. بالنسبة لي، لا يمكن تمكين المرأة من دون تولي المرأة أدواراً قيادية في جميع جوانب المجتمع، ولم يحقق أي مجتمع التحرر الإقتصادي والأجتماعي من دون وجود قاعدة جيدة من النساء المتعلمات. في الواقع، المشاركة مع المنتدى  العربي الدولي للمرأة يعكس قناعتنا بهذه المبادرة التي نحن بأمس الحاجة إليها، والتي من شأنها  تسليط الضوء على التحديات والفرص الأساسية للدور القيادي للمرأة في الإقتصاد في مصر وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".
قال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذى في PepsiCo  مصر محمد شلباية وفي معرض تعليقه على هذه المبادرة:       " يشرفنا بأن نكون جزءاً من الاحتفال بالذكرى المئوية للجامعة الأمريكية في العام 2019 والشراكة مع المنتدى العربي الدولي للمرأة، المنصة الأساسية لتمكين المرأة. وهذا يتماشى مع الأجندة الوطنية التي تشهد نهوضاً، مع وجود ثمانى وزيرات في الحكومة المصرية".
وأضاف شلباية، "في PepsiCo  مصر، وكجزء من استراتيجيتنا وإلتزامنا تجاه مصر، نقدم الدعم للعديد من برامج الإستدامة لتمكين المرأة بالشراكة مع وزارة التضامن الاجتماعي وبرنامج الأغذية العالمي وأطراف أخرى معنية لرفع مستوى الوعي ودعم هذه القضية الحيوية. أيضاً، وإنطلاقاً من إيماننا بتمكين المرأة، نحن فخورون بأن أكثر من 40٪ من الأدوار الإدارية في شركة PepsiCo  مصر تشغلها نساء، ولدينا أول امرأة في الشرق الأوسط تدير مصانعنا".
سيعُقد مؤتمر النساء كمحرك للنمو الاقتصادي في 17 سبتمبر 2019 في حرم الجامعة الأمريكية بالقاهرة الجديدة، بمشاركة ممثلين وأصحاب المصلحة من القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية ومناصرو قضايا المرأة ودعاة التغيير، ورواد أعمال وأصحاب المؤسسات الإجتماعية وكبار السيدات من أصحاب المهن وصانعات القرار في مصر ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ومؤسسات الشبكات النسائية وأكاديميين وطلاب وباحثين، بالإضافة إلى وسائل الإعلام المصرية والإقليمية والدولية.
مؤتمر النساء كمحرك للنمو الإقتصادي، يرحب بفخر بالمتحدثين الضيوف الذين يمثلون منظمة العمل الدولية، جامعة الدول العربية،البنك الدولي، البرلمان المصري، المجلس القومي للمرأة في مصر، الجامعة الأمريكية بالقاهرة، PepsiCo  مصر، PwC Middle East، لوريال، معهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي، اللجنة الاقتصادية لأفريقيا، مؤسسة آنا ليند، تحالف الشمول المالي ماليزيا، أشوكا العالم العربي، كلية محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال، جامعة جنيف وجامعة القاهرة، بالإضافة إلى مشاركين آخرين. 
ويتطلع المنتدى العربي الدولي للمرأة والجامعة الأمريكية بالقاهرة للعمل عن كثب مع جميع المتحدثين الضيوف البارزين والمندوبين وجميع شركاء المؤتمر لتقديم فرصة فريدة واستثنائية للقيادات النسائية في قطاعات متنوعة، للتعلم من بعضهن البعض وتبادل الأفكار والخبرات القيّمة، خلال دراسة تحديات التنمية ذات الصلة بالقيادات النسائية والقيادات الطموحة في كلٍ من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وفي العالم.

-انتهى-



















نبذة عن المنتدى العربي الدولي للمرأة

المنتدى العربي الدولي للمرأة (AIWF) هو منظمة تنموية غير ربحية،تركز على تنمية المرأة وتمكين الشباب. تتخذ من لندن مقراً لها منذ تأسيسها في العام  2001  من قبل السيدة هيفاء فاهوم الكيلاني.
حفلت البرامج السنوية لـ AIWF بأكثر من 40 مؤتمراً دولياً رفيع المستوى منذ إنطلاق أنشطتها في العام 2001، وتوزعت على دول العالم في لندن وبرلين وباريس ودبي والدوحة ودمشق وواشنطن العاصمة ومدريد وبروكسل والشارقة والقاهرة وعمان وبيروت وفلسطين والكويت والمغرب. تناولت المؤتمرات والمبادرات الدولية مجموعة واسعة من قضايا المرأة والشباب ودراسة الاستراتيجيات لخلق فرص العمل والتنمية المستدامة الشاملة ودور النساء كمحرك للنمو الاقتصادي والقدرة التنافسية الاقتصادية والمراحل الأولى لريادة الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والابتكار الذي تقوده المرأة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات STEM والتحديات المهمة المتعلقة بالسلام والأمن للمرأة وتأثير شح المياه وانعدام الأمن الغذائي على النساء واللاجئين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالإضافة إلى صحة الأمهات اللاجئات.
يعمل المنتدى العربي العالمي للمرأة عن كثب مع شبكة عالمية من الشركاء من مؤسسات وشركات لتعزيز وتحديد أولويات إشراك النساء والشباب من أجل إيجاد حلول مبتكرة وقابلة للتنفيذ للتحديات المتعددة الجوانب والمعقدة المتعلقة بالبيئة والأمن الإقتصادي والجنس والتنمية التي تواجهها منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. AIWF وجميع شركائه العالميين ملتزمون بمنح النساء في جميع القطاعات والمجالات، منصة فاعلة لدراسة والتعبير عن القضايا الخطيرة ذات الاهتمام العالمي والإقليمي والتي تؤثر تأثيراًعميقاً على حياة النساء وسبل تأمين عيشهن وأمنهن ورفاهيتهن وازدهارهن.
مؤتمر النساء كمحرك للنمو الإقتصادي، يستند إلى أجندة رفيعة المستوى إعتمدها المنتدى العربي الدولي للمرأة في عمله طوال 18 عاماً، معتمداً منهجاً واضحاً لطريقة عمله يقوم على بناء الجسور وبناء الأعمال، والمضي قدماً في رسالة المنتدى التي آمن فيها ونجاحه في مناصرة قضايا المرأة في الأعمال، كمحرك للنمو الإقتصادي وتحقيق النمو المستدام.

نبذة عن الجامعة الأمريكية بالقاهرة
تأسست الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1919، وهي مساهم رئيس في الحياة الاجتماعية والفكرية والثقافية في المنطقة العربية. وتعتبر جسراً حيوياً بين الشرق والغرب وتربط مصر والمنطقة بالعالم، من خلال البحث العلمي والشراكات مع المؤسسات الأكاديمية والبحثية وبرامج الدراسة في الخارج. كمؤسسة تعليمية مستقلة غير هادفة للربح وغير حزبية وغير طائفية وتمنح فرصاً متساوية للجميع، فإن الجامعة الأمريكية بالقاهرة معترف بها في مصر والولايات المتحدة الأمريكية.
 تقدم الجامعة 36 برنامجاً لطلاب البكالوريوس و 44 برنامجاً لطلاب الدراسات العليا وبرنامجين للدكتوراة، حيث تستند المناهج الدراسية على التعليم المعتمد على النهج الليبرالي الذي يشجع الطلاب على التفكير بشكل نقدي وتحليلي لإيجاد حلول مبتكرة للمشكلات والتحديات التي تواجه المنطقة والعالم. كما تقدم الجامعة تعليماً مجتمعياً وعالمياً باللغة الإنجليزية لتلبية احتياجات الاقتصادات المصرية والإقليمية الديناميكية.
تتضمن المرافق التعليمية بالجامعة مكتبة الجامعة وهي أضخم المكتبات في مصر التي تضم كتباً وإصدارات باللغة الإنجليزية، وثلاثة مسارح حديثة، و16 مركز أبحاث في مختلف التخصصات والمجالات.
ويعتبر الحرم الجامعي الحديث بالقاهرة الجديدة، والذي يمتد على مساحة 260 فدان، استثماراً ضخماً في مستقبل القاهرة ومصر والمنطقة لما يضم من مرافق حديثة في مجالات البحوث المتقدمة والتدريس المبتكر والتعلم مدى الحياة والتواصل المجتمعي.

هل تعتقد تحسن المنظومة الطبية في مصر بعد زيادة مرتبات الأطباء وجهود الدولة في الحفاظ على صحة المصريين؟

هل تعتقد تحسن المنظومة الطبية في مصر بعد زيادة مرتبات الأطباء وجهود الدولة في الحفاظ على صحة المصريين؟