عاجل
تعاون بين Mastercard وLulu Exchange لإجراء تحويلات بسيطة وسريعة وآمنة عبر Lulu Money تمويلي: قرارات البنك المركزي المصري أهم أسباب تطور ونمو تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة هيرمس: اهتمام بالتوسع بالاستثمار في الشركات الناشئة والمشاريع الريادية في مصر والإمارات والأردن الصحة: تسجيل 718 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و39 حالة وفاة "تنمية المشروعات": تقديم دورات تدريبية لتأهيل الشباب وإعداد دراسات الجدوى لمشروعات الرقمنة بحضور رؤساء بنوك "مصر وعودة والتعمير والإسكان".. تفاصيل ندوة الجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال | صور بروتوكول تعاون بين البورصة وجمعية رجال الأعمال لتحفيز شركاتهم على القيد والطرح إجراء جديد من الاتحاد المصري لتمويل المشروعات لتطوير منظومة الاستعلام الائتماني شاكر يبحث مع سفير قبرص بالقاهرة مستجدات مشروع الربط الكهربائي بين البلدين بنك CITI يبدي استعداده للاستثمار بمجالات الطاقة المتجددة لتحلية المياه في مصر
رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات
رئيس التحرير
محمد الشواف
ads
ads
ads

تقرير: إصدار الصكوك يبلغ مستويات قياسية.. وتوقعات بمزيد من النمو

الأحد 12/سبتمبر/2021 - 07:56 م
ads
الإستدامة والتمويل | sustainability and funding
طباعة
ads

بلغ الإصدار العالمي 100 مليار دولار في النصف الأول من عام 2021 ، مقارنة بـ 88.7 مليار دولار لنفس الفترة من العام السابق ، حيث بلغ الإصدار خلال الربع الثاني 57.4 مليار دولار لأول مرة ، وشهد الربع الثاني العديد من الإصدارات الكبيرة ، لا سيما الإصدار التاريخي من أرامكو السعودية الذي جمع 6 مليارات دولار ، بالإضافة إلى جهات سيادية من المملكة العربية السعودية وتركيا وإندونيسيا وسلطنة عمان.



ويتجه المصدرون بشكل متزايد إلى الصكوك في إطار سعيهم لتنويع تمويلهم والاستفادة من بيئة أسعار الفائدة المنخفضة المطولة التي تعمل على توسيع فرق العائد بين الأسواق المتقدمة والأسواق الناشئة. يتيح ذلك للمصدرين في الأسواق المالية الإسلامية الرئيسية الاستفادة من انخفاض تكاليف الديون مع الاستفادة من ارتفاع الطلب من المستثمرين الباحثين عن عوائد أعلى.



ونما سوق الصكوك بسرعة خلال العقد الماضي بالتوازي مع النمو في الأسواق المالية الإسلامية بشكل عام ولكن أيضًا نظرًا لأن سوق الصكوك قد ولّدت باستمرار عوائد أقوى معدلة حسب المخاطر من السندات من بلدان الأسواق الناشئة الأخرى ، لا سيما أثناء الوباء.



وعلاوة على ذلك ، أدى بحث المستثمرين عن العائد وسط بيئة أسعار الفائدة المنخفضة الحالية إلى زيادة شهيتهم للمخاطرة ، وبالتالي رفع جاذبية مصدري الصكوك الذين تم تصنيفهم دون درجة الاستثمار ، مثل الحكومات الماليزية والتركية والعمانية ، التي شهدت مبيعات قوية للصكوك الدولارية الصادرة خلال الربع الثاني. ينجذب المستثمرون أيضًا إلى الصكوك وسط التقلبات المتزايدة في الحكومات مثل Treasurys والسندات البريطانية. شجعت عمليات البيع العالمية للسندات خلال النصف الأول من عام 2021 العديد من مُصدري الشركات والسيادية على التحول إلى أسواق التمويل الإسلامي ، حيث يتواجد معظم المشترين فيها لفترة أطول.



وعلى الرغم من ذلك ، لا يزال إصدار الصكوك لا يلبي طلب المستثمرين ولا يزال إجمالي الإصدار مقزمًا مقارنة بإصدار السندات التقليدية. لا تزال هناك ندرة في المنتجات الاستثمارية عالية الجودة لتلبية الطلب المتزايد ، وسيظل عدم النضج النسبي للسوق والصعوبة التي تواجه الشركات في تأسيس وجود في السوق يؤثر على الإصدار.



وعلى الرغم من أن الإصدار ينمو بسرعة ، إلا أن معظم الإصدارات لا تزال كبيرة. أحد الأمثلة على الإقبال الهائل على السندات المتوافقة مع الشريعة كان إصدار صكوك الشركات بقيمة 6 مليارات دولار من أرامكو السعودية في يونيو ، والتي جذبت دفتر أوامر يزيد عن 60 مليار دولار. في الوقت نفسه ، اجتذبت صكوك سلطنة عمان ذات التصنيف الاستثماري الفرعي 1.75 مليار دولار أوامر بقيمة إجمالية تبلغ حوالي 12 مليار دولار.



ويمكن لمجموعة أوسع من منتجات الصكوك من الشركات الصغيرة أن تساعد في إشباع الطلب الزائد. على سبيل المثال ، عملت بيدورد رو كابيتال في المملكة المتحدة على إصدار صكوك في البلدان ذات الأغلبية المسلمة للشركات الصغيرة والمتوسطة عبر مجموعة من القطاعات مثل الشحن والتعدين والعقارات والخدمات المالية ومصادر الطاقة المتجددة.



وهناك مجال آخر يمكن فيه توسيع إصدار الصكوك لتلبية الطلب وهو الصكوك الخضراء ، حيث يتزايد الطلب أيضًا على المنتجات الاستثمارية المصممة لأغراض الاستدامة. قد يكون النمو في أحجام الإصدارات مذهلاً ، لكنه لا يقترب من هذا النمو المذهل الذي كان عليه بالنسبة للسندات الخضراء التقليدية. ارتفع الإصدار السنوي للصكوك بنسبة 164٪ خلال الأعوام من 2010 إلى 2020 ، ولكن هذا تجاوز بشدة النمو بنسبة 5،300٪ للسندات الخضراء خلال نفس الفترة. الصكوك هي في الأساس أدوات مالية أخلاقية ، مع التركيز المتأصل على الاهتمامات البيئية والاجتماعية ، مما يعني أن هناك مجالًا واسعًا للحكومات والشركات لزيادة إصدار السندات مثل الصكوك الخضراء التي تستفيد من طلب المستثمرين سريع النمو. بدلاً من ذلك ، باع العديد من المُصدرين صكوكهم فقط كبديل للسندات التقليدية ، وفقدوا الفرصة للتأكيد على أوراق اعتمادهم الخضراء والمسؤولة اجتماعياً والاستفادة من سوق ESG.



وقوبلت إصدارات الصكوك الأخيرة التي أكدت أوراق اعتمادها الخضراء بطلب قوي من المستثمرين. أصدر البنك الإسلامي للتنمية في مارس صكوك الاستدامة بقيمة 2.5 مليار دولار ، والتي جذبت طلبًا قويًا من المستثمرين الباحثين عن القيمة. في سبتمبر ، تلقى أول صك أخضر أصدرته شركة سعودية اهتمامًا قويًا مماثلًا. تم تجاوز الاكتتاب في السندات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية البالغة 1.3 مليار دولار والتي أصدرتها الشركة السعودية للكهرباء بشكل كبير. أيضًا ، في أبريل 2021 ، أصدرت الحكومة الماليزية أول صكوك سيادية في العالم لتمويل مشاريع الاستدامة. أصدرت 800 مليون دولار من شهادات الثقة لمدة 10 سنوات بالإضافة إلى 500 مليون دولار في شهادات الثقة لمدة 30 عامًا ، مع حجم مستهدف أولي قدره مليار دولار. ومع ذلك ، فقد تم تجاوز الاكتتاب في العرض بمقدار 6.4 مرة.



ومع توقع وصول إصدار الصكوك العالمية لعام 2021 إلى رقم قياسي جديد يبلغ حوالي 180 مليار دولار ، من الواضح أن هناك اهتمامًا كبيرًا بالاستفادة من الطلب العالمي الهائل على هذا النوع من الأدوات المالية ، ولكن من الواضح أيضًا أن هناك الكثير من الإمكانات. أكثر. 
هل تعتقد تحسن المنظومة الطبية في مصر بعد زيادة مرتبات الأطباء وجهود الدولة في الحفاظ على صحة المصريين؟

هل تعتقد تحسن المنظومة الطبية في مصر بعد زيادة مرتبات الأطباء وجهود الدولة في الحفاظ على صحة المصريين؟