رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات
رئيس التحرير
محمد الشواف
ads
ads

الاقتصاد الأخضر ينهي هيمنة الوقود الأحفوري ويدعم الطاقات النظيفة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة

السبت 07/ديسمبر/2019 - 03:04 م
الطاقة المتجددة
الطاقة المتجددة
محرر الاستدامة والتمويل
طباعة

تعتبر علوم البيانات والتنقل الأخضر والطاقات المتجددة بعضًا من الموضوعات التي سيركز عليها "مستقبل الاقتصاد الأخضر"، وحاليًا يتمتع الاقتصاد الأخضر بحصة سوقية تقريبًا مثل قطاع الوقود الأحفوري بنسبة 6٪ من الأسهم المدرجة عالمياً والمستمدة من الطاقة المتجددة والبديلة، وكفاءة الطاقة، وخدمات المياه، والنفايات والتلوث.

 

وتبلغ قيمة الاقتصاد الجديد الآن حوالي 4 تريليونات دولار، وتضم صناعة الطاقة أكثر من نصف الاقتصاد الأخضر، تليها قطاعات الأغذية والزراعة والمياه والنقل.

 

وستجلب التقنيات المبتكرة والذكية، مثل الذكاء الاصطناعي، المزيد والمزيد من الابتكار إلى الاقتصاد الأخضر وستوجه الاستراتيجيات الجديدة للشركات والمؤسسات، فيما يتعلق بالاقتصاد الأخضر.

 

وبحلول عام 2050 سيصل عدد سكان العالم إلى ما يقرب من 10 مليارات شخص مع أكثر من 70 ٪ يعيشون في المناطق الحضرية، وستكون الطريقة التي يتم بها توليد الطاقة وتوزيعها واستخدامها بمثابة ركيزة أساسية للاقتصاد الأخضر.

 

وحاليا لايزال الوقود الأحفوري يسيطر على الاقتصاد العالمي ولكن الطاقات المتجددة تزداد أهمية، والانخفاض السريع في تكاليف الطاقة الشمسية وطاقة الرياح يعني أنها تتنافس بشكل متزايد مع الفحم والغاز الطبيعي لتوليد الطاقة، في بعض الحالات حتى عندما لا تكون مدعومة من الحكومات.

 

وهناك إشارات بأن هيمنة الوقود الأحفوري لن تستمر إلى الأبد، وتم التصديق على اتفاقية باريس للمناخ التي تم الاتفاق عليها في عام 2015 من قبل 143 دولة، وأعلنت مجموعة السبع أنها تخطط للتخلص التدريجي من الوقود الأحفوري بحلول عام 2100.

 

وبالرغم من هذا التقدم، لا يزال يتم توفير الوقود الأحفوري حوالي ثلثي توليد الكهرباء في جميع أنحاء العالم، وذلك بما يتعارض مع ضمان الحصول على الطاقة النظيفة لدعم أهداف التنمية المستدامة.

 

واحدة من الحجج الرئيسية لحركة الوقود الأحفوري، التي تكتسب قوة متزايدة وشهدت أكثر من 5 تريليونات دولار تم تجريدها حتى الآن، هي أن الاستثمارات في الوقود الأحفوري يمكن أن تكون "أصول مقطوعة" مما يترك المستثمرين في الوقود الأحفوري يواجهون خسائر فادحة، ويمكن أن تصبح عالقة إذا اتخذت الحكومات إجراءات جادة للحد من انبعاثات غازات الدفيئة. يمكن أن يحدث هذا ونحن ننتقل إلى مرحلة تنفيذ اتفاق باريس للمناخ.

 

وتتمثل القضية الرئيسية في أنواع الطاقة "منخفضة الكربون" التي يجب أن نتبناها لتقليل استخدام النفط والغاز والفحم، وهناك جدل حول مدى المصادر الأخرى النظيفة، لأن الطاقة الكهرومائية الواسعة النطاق، وحرق الكتلة الحيوية وتطهير الغابات للوقود الحيوي تؤدي أيضًا إلى انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

 

وغالبًا ما يكون حجم هذه الطاقات وأصلها ووجهتها من العوامل المهمة، مثل: الانبعاثات إذا كانت تحتاج إلى نقل لمسافات طويلة، ولذا بينما نحتاج بشكل عاجل إلى إيجاد بدائل للوقود الأحفوري، نحتاج أيضًا إلى التعرف على إيجابيات وسلبيات كل طاقة متجددة، خاصةً في كمية الانبعاثات التي تصدرها، قبل أن نرفعها عالميًا.

 

وستساعد التطورات في تكنولوجيا تخزين البطاريات في التغلب على العقبات مثل الجيل غير المتوقّع من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، وسيمكّن ذلك الشبكات الذكية من التوفيق بين العرض المتقطع للطاقة المتجددة ومرونة الطلب عند الحاجة إليها، وتمتلك أنظمة الطاقة الصغيرة وغير المركزية القدرة على تحويل كيفية توليد الطاقة المتجددة وتوزيعها.

هل تعتقد تحسن المنظومة الطبية في مصر بعد زيادة مرتبات الأطباء وجهود الدولة في الحفاظ على صحة المصريين؟

هل تعتقد تحسن المنظومة الطبية في مصر بعد زيادة مرتبات الأطباء وجهود الدولة في الحفاظ على صحة المصريين؟