رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات
رئيس التحرير
محمد الشواف
ads
ads

12 سببا يؤدون إلى فشل الزواج والطلاق

الثلاثاء 05/نوفمبر/2019 - 12:13 م
الطلاق
الطلاق
محرر الاستدامة والتمويل
طباعة

يحدث الطلاق بعد أن قرر الزوج والزوجة عدم العيش معًا بعد الآن وأنهم لم يعودوا يريدون الزواج من بعضهم البعض، ويوافقون على التوقيع على أوراق قانونية تجعلهم يتزوجون مرة أخرى ويسمح لهم بالزواج من أشخاص آخرين إذا أرادوا ذلك.

 

وقد يبدو الأمر بسيطًا، لكن ليس من السهل على الزوج والزوجة أن يقررا إنهاء الزواج، وغالبًا ما يقضون وقتًا طويلاً في محاولة حل المشكلات قبل تقرير الطلاق، لكن في بعض الأحيان لا يستطيعون حل المشكلات ويقررون أن الطلاق هو الحل الأفضل، فالتغيير جزء طبيعي من الحياة.

 

في بعض الأحيان يريد كلا الوالدين الطلاق، وأحيانا يريد الآخر والآخر لا يريد ذلك، عادة ، يشعر كلا الوالدين بخيبة أمل لأن زواجهما لا يمكن أن يستمر ، حتى لو أراد أحدهما الطلاق.

 

وقرار الطلاق أو انفصال الزوجين يرجع إلى أسباب عديدة، ومنها:

 

1- الخيانة الزوجية

الشؤون الزوجية هي المسئولة عن انهيار معظم الزيجات التي تنتهي بالطلاق، وهذا أحد أكثر أسباب الطلاق شيوعا، والخيانة غالبًا ما تبدأ كصداقة بريئة على ما يبدو، ثم يتطرق الأمر لعلاقة عاطفية تصبح فيما بعد علاقة جسدية.

 

2- الانتقاد الشديد

يحدث في بعض الأحيان أن ينتقد أحد الطرفين الآخر إنتقادًا شديدا بخصوص تصرفاته على سبيل المثال أو طريقة تفكير في أحد الأمور، ويكون ذلك سببا في جعل الطرف الآخر يشعر بالسوء حول ذاته فيشعر أنه في علاقة تسبب له أذى نفسي كبير.

 

3- عدم التواصل

التواصل الجيد هو أساس زواج قوي، والصراخ في وجه زوجتك ، وعدم التحدث بما فيه الكفاية طوال اليوم، وإبداء تعليقات سيئة للتعبير عن نفسك، كلها طرق غير صحية للتواصل وتحتاج إلى التخلي عنها في الزواج.

 

وقد تكون ممارسة التواصل الواعي ، لتغيير أخطاء الزواج القديمة، أمرًا صعبًا لكنها تستحق الجهد المبذول لتحسين علاقتك وإنقاذها.

 

4- الجدل

من المشاحنات حول الأعمال المنزلية إلى الجدال حول الأطفال، فالجدل المتواصل يقتل العديد من العلاقات، والأزواج الذين يبدو أنهم يواصلون نفس الحجة مرة أخرى يفعلون ذلك غالبًا لأنهم يشعرون أنهم لا يسمعون أو يقدرون.

 

ويجد الكثيرين أنه من الصعب رؤية وجهة نظر الشخص الآخر، الأمر الذي يؤدي إلى الكثير من الحجج دون التوصل إلى حل، ما قد يكون في النهاية سببًا للطلاق.

 

5- زيادة الوزن

قد يبدو ذلك سطحيًا أو غير عادل، لكن زيادة الوزن إحدى أكثر أسباب الطلاق شيوعًا، حيث أنه في بعض الحالات، يتسبب زيادة الوزن في أن تصبح الزوجة الأخرى أقل انجذابًا جسديًا، بينما بالنسبة إلى الآخرين، فإن زيادة الوزن تؤثر سلبًا على ثقتهم بأنفسهم، والتي تتحول إلى مشاكل مع العلاقة الحميمة ويمكن أن تصبح سببًا للطلاق.

 

6- عدم الاحترام

يشمل عدم الاحترام العديد من الجوانب مثل عدم احترام الشريك لرأي الشريك الآخر وعدم وضع آرائه في الإعتبار عند إتخاذ أي قرار أو عدم مناقشته في القرارت المصيرية التي تمس علاقتهم، وعدم وضع اهتمامات وهوايات الطرف الآخر في الحسبان، وعدم احترام عواطف الطرف الآخر، وكل ذلك يؤثر على حساسية الأمور بشكل كبير فيما بينهما.

 

7- عدم وجود العلاقة الحميمة

عدم الشعور بالاتصال بشريكك يمكن أن يفسد الزواج سريعًا لأنه يترك الأزواج يشعرون وكأنهم يعيشون مع شخص غريب أو أكثر مثل زملائهم في الغرفة.

 

ويمكن أن يكون هذا بسبب عدم وجود علاقة جسدية أو عاطفية ولا يتعلق دائمًا بالجنس، وإذا كنت تعطي زوجتك باستمرار الكتف البارد، فاعلم أنه بمرور الوقت قد يصبح ذلك السبب وراء الطلاق.

 

يجب جعل علاقتك الحميمة والخاصة مسئولية كلا الشريكين، ويجب ممارسة القليل من اللطف والتقدير واستمتع بألفة جسدية قدر الإمكان لتهدئة علاقتك.

 

8- عدم المساواة

يأتي الافتقار إلى المساواة عن كثب وراء السبب الأول للطلاق وهو الافتقار إلى العلاقة الحميمة في الآونة الأخيرة، وعندما يشعر أحد الشركاء أنه يتحمل مسئولية أكبر في الزواج ، يمكن أن يغير نظرته إلى الشخص الآخر ويؤدي إلى الاستياء، ما يمكن أن يؤدي إلى توتر العملاقة بين الطرفين ثم الطلاق.

 

وما يجب فعله على كل زوجين "التفاوض"، وإيجاد طريقتهما الخاصة في العيش معًا على قدم المساواة ليتمتعان بعلاقة محترمة ومتناغمة ومبهجة.

 

9- عدم الاستعداد للزواج

ألقى عدد مذهل من الأزواج من جميع الأعمار باللوم على عدم الاستعداد للحياة الزوجية بسبب زوال علاقتهم، فمعدلات الطلاق هي الأعلى بين الأزواج في العشرينات من العمر، حيث يعد عدم الاستعداد أحد أكثر أسباب الطلاق شيوعًا.

 

وما يقرب من نصف حالات الطلاق تحدث في السنوات العشر الأولى من الزواج، خاصة بين الذكرى الرابعة والثامنة.

 

10- سوء المعاملة

الاعتداء الجسدي أو العاطفي هو حقيقة محزنة لبعض الأزواج، ولا ينبع دائمًا من كون الشخص المعتدي "سيئًا"، فالقضايا العاطفية العميقة وعادة ما تكون السبب، وبغض النظر عن السبب، لا ينبغي لأحد أن يتسامح مع سوء المعاملة ويكون إخراج نفسك من العلاقة بأمان أمرًا مهمًا.

 

11- توقعات غير واقعية

من السهل الدخول في زواج بتوقعات قوية، حيث يمكن أن تتوقع زوجتك والزواج، وهذا ما يرقى إلى صورتك لما ينبغي أن يكون، وهذه التوقعات يمكن أن تضع الكثير من الضغوط على الشخص الآخر، مما يجعلك تشعر بالإحباط وتضع زوجتك أو زوجك مكان الفشل، ومخالفة هذه التوقعات يمكن أن يصبح أحد أسباب الطلاق.

 

12- المال

كل شيء من عادات الإنفاق والأهداف المالية المختلفة إلى أحد الزوجين الذي يكسب أموالًا أكثر من الآخر، مما يؤدي إلى صراع على السلطة يمكن أن يؤدي بالزواج إلى نقطة الانهيار، ويمكن تصنيف المشاكل المالية باعتبارها واحدة من أكبر أسباب الطلاق، بعد الخيانة الزوجية.

 

• نصيحة

يجب أن نعلم أن الأزواج أصحاب النوايا الحسنة لا يستطيعون في بعض الأحيان التغلب على تحدياتهم وينتهي بهم الأمر في قاعات المحاكم، ولهذا السبب من المهم معالجة المشكلات في علاقتك في وقت مبكر، ولا تنتظر حتى تتجاوز الإصلاح، مارس لطفًا ، واجعل من العلاقة الحميمة ذات أولوية، واذهب لقضاء الإجازات في أماكن مبهرة، واطلب المشورة دائما حتى عندما تكون الأمور جيدة، وللحفاظ على صحة وطول العمر في علاقتك.

هل تعتقد تحسن المنظومة الطبية في مصر بعد زيادة مرتبات الأطباء وجهود الدولة في الحفاظ على صحة المصريين؟

هل تعتقد تحسن المنظومة الطبية في مصر بعد زيادة مرتبات الأطباء وجهود الدولة في الحفاظ على صحة المصريين؟