عاجل
تعاون بين Mastercard وLulu Exchange لإجراء تحويلات بسيطة وسريعة وآمنة عبر Lulu Money تمويلي: قرارات البنك المركزي المصري أهم أسباب تطور ونمو تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة هيرمس: اهتمام بالتوسع بالاستثمار في الشركات الناشئة والمشاريع الريادية في مصر والإمارات والأردن الصحة: تسجيل 718 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و39 حالة وفاة "تنمية المشروعات": تقديم دورات تدريبية لتأهيل الشباب وإعداد دراسات الجدوى لمشروعات الرقمنة بحضور رؤساء بنوك "مصر وعودة والتعمير والإسكان".. تفاصيل ندوة الجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال | صور بروتوكول تعاون بين البورصة وجمعية رجال الأعمال لتحفيز شركاتهم على القيد والطرح إجراء جديد من الاتحاد المصري لتمويل المشروعات لتطوير منظومة الاستعلام الائتماني شاكر يبحث مع سفير قبرص بالقاهرة مستجدات مشروع الربط الكهربائي بين البلدين بنك CITI يبدي استعداده للاستثمار بمجالات الطاقة المتجددة لتحلية المياه في مصر
رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات
رئيس التحرير
محمد الشواف
ads
ads
ads

الإجهاد المائي وتغير المناخ في شمال إفريقيا.. مبادرة دولية لمعالجة ندرة موارد المياه

الجمعة 13/نوفمبر/2020 - 01:33 م
ads
الإستدامة والتمويل | sustainability and funding
طباعة
ads
في شمال إفريقيا ، موارد المياه السطحية والجوفية شحيحة وبحسب وكالة التنمية الفرنسية (AFD) ، فإن هذا الوضع ناجم عن تغير المناخ والعمل البشري على البيئة ومن المتوقع أن يتفاقم في السنوات المقبلة. 

ومن أجل إيجاد حل دائم لهذه المشكلة التي أصبحت "ملحة" ، تعاونت المؤسسة المالية الفرنسية مؤخرًا مع مرصد الصحراء والساحل (OSS) لإطلاق المبادرة الإقليمية "الإجهاد المائي وتغير المناخ في شمال إفريقيا".

وفي تونس ، تعهدت الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD) ومرصد الصحراء والساحل (OSS) بالحد من الإجهاد المائي في شمال إفريقيا من خلال مبادرة إقليمية تسمى "الإجهاد المائي وتغير المناخ في شمال إفريقيا". 

ومنذ عدة سنوات ، كانت المنطقة تعاني بلا حول ولا قوة من ويلات تغير المناخ وبالإضافة إلى ذلك ، يعتبر عمل الإنسان في الأنهار والبحيرات والجداول المائية عاملاً أيضًا ونتيجة لهذا العنف المتكرر ضد البيئة ، تشهد شمال إفريقيا حاليًا زيادة في متوسط درجة الحرارة أعلى بنسبة 20٪ من المتوسط العالمي. 

ووفقًا لشبكة خبراء البحر الأبيض المتوسط حول المناخ والتغير البيئي (MedeCC) ، إذا لم يتم اتخاذ أي إجراء آخر ، فسترتفع درجة الحرارة إلى +2.2 درجة مئوية بحلول عام 2040 وتصل إلى + 3.8 درجة مئوية في بعض البلدان بحلول عام 2100 وسيكون هذا كارثيًا للمنطقة الفرعية.

ولتجنب الوصول إلى هذا الحد الأقصى ، تخطط الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD) ومرصد الصحراء المفتوحة (OSS) لتعزيز حوار السياسة العامة في المنطقة الفرعية (الجزائر ومصر وليبيا والمغرب وتونس) لمدة 18 شهرًا من خلال مبادرة "الإجهاد المائي وتغير المناخ في شمال إفريقيا".

وأوضحت الوكالة الفرنسية للتنمية أنه في هذا السياق ، يبدو من المناسب بشكل خاص التفكير في المساهمة المحتملة لموارد المياه غير التقليدية (لا سيما إعادة استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة للزراعة أو تحلية المياه أو نزع المعادن منها والمياه الأحفورية العابرة للحدود) ووصف الظروف وأفضل ما يرتبط بها وكذلك المخاطر المحتملة والبيئية على وجه الخصوص ".

ويتم تبني هذه الحلول تدريجياً في بلدان شمال إفريقيا ، ولا سيما المغرب ، الذي يعد من بين أفضل 20 دولة في العالم الأكثر تضرراً من الإجهاد المائي ، حيث لا يتجاوز حجم المياه لكل ساكن 500 متر مكعب سنويًا ، وهو الحجم الذي كان 2500 متر مكعب في عام 1960. 

وفي هذه المملكة ، هناك العديد من محطات التحلية قيد التطوير ، ولا سيما في أغادير والجرف الأصفر والعيون ، عاصمة الصحراء الغربية ، وهي منطقة شمال إفريقية خاضعة للسيطرة المغربية. سيتم تشغيل التركيبات المختلفة في عام 2021.

كما قررت الحكومة المصرية في يوليو 2020 ، تنفيذ خطة خمسية بقيمة 45.18 مليار جنيه مصري (2.8 مليار دولار) لإنشاء 47 محطة لتحلية مياه البحر وتهدف المبادرة إلى استغلال موارد المياه غير التقليدية للحفاظ على موارد المياه العذبة.

ومن المتوقع أيضًا أن تعمل مبادرة "الإجهاد المائي وتغير المناخ في شمال إفريقيا" على تعزيز تبادل المعرفة دون الإقليمية بشأن التحديات والحلول لمعالجة ندرة موارد المياه السطحية والجوفية في شمال إفريقيا ويندرج هذا المشروع في إطار آلية دعم السياسة العامة وحوار المواطنين الممول من الوكالة الفرنسية للتنمية.

هل تعتقد تحسن المنظومة الطبية في مصر بعد زيادة مرتبات الأطباء وجهود الدولة في الحفاظ على صحة المصريين؟

هل تعتقد تحسن المنظومة الطبية في مصر بعد زيادة مرتبات الأطباء وجهود الدولة في الحفاظ على صحة المصريين؟