رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات
رئيس التحرير
محمد الشواف
ads
ads

6 محاور رئيسية للتقدم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة

الثلاثاء 08/أكتوبر/2019 - 07:19 م
التنمية المستدامة
التنمية المستدامة
محرر الاستدامة والتمويل
طباعة

يصادف 2019 مرور 4 سنوات على موافقة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بالإجماع على أهداف التنمية المستدامة (SDGs) كمخطط للسلام والازدهار للناس والكوكب بحلول عام 2030، وهو موعد نهائي بدأ يلوح في الأفق على الأفق.

 

ويجمع مجلس الأعمال العالمي من أجل التنمية المستدامة (WBCSD) تحالفًا من أكثر من 200 شركة حول العالم لاستهداف تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال تحويل 6 أنظمة اقتصادية رئيسية، مدفوعة بحلول أعمال مبتكرة، ولمواصلة ترجمة الطموحات التحويلية لجدول أعمال أهداف التنمية المستدامة إلى عمل، يعد 2019 عامًا محوريًا تدعمه سلسلة من التطورات الرئيسية التي سيكون لها انعكاسات مهمة على الأعمال التجارية.

 

1- سنة لتقييم التقدم

يمثل عام 2019 منعطفًا مهمًا لتقييم تقدم أهداف التنمية المستدامة، حيث قررت الأمم المتحدة إجراء مراجعة شاملة للإنجازات مقابل هذه الأجندة العالمية حتى الآن.

 

ومن المهم أن يستوعب القطاع الخاص نتائج التقييمات وأن يكون جزءًا من المحادثة حول كيفية تعزيز الجهود، وسيعمل WBCSD مرة أخرى على ضخ صوت أعمال يتطلع إلى الأمام في الإجراءات وسيقوم بتنظيم مجموعة من فرص المشاركة حول كل من HLPF وقمة SDG في وقت لاحق من هذا العام.

 

2- التزامات SDG للأعمال

يبدو 2019 أيضًا جاهزًا لرؤية التمحيص المتعمق والتفصيلي المطبق على أداء SDG للشركات، ونظرًا لتوافق الآراء والتوجيهات حول الكيفية التي يجب أن تدمج بها الأعمال على نحو استراتيجي واستمرار تطور تقارير أهداف التنمية المستدامة، فمن المرجح أن تجد الشركات التي لا تظهر التزامات قوية في هذا المجال أن هناك مسؤوليات متزايدة أمام مجموعة من أصحاب المصلحة.

 

ويشير تقرير Oxfam's Walk the Talk الذي تم نشره في نهاية العام الماضي إلى عدد من المخاوف المتعلقة بمستوى طموح SDG الذي أظهرته الأعمال حتى الآن، ويقدم سلسلة من التوصيات لتعزيز مشاركة SDG ذات مغزى من قبل القطاع الخاص والمضي قدمًا.

 

من بين المبادرات الأخرى التي ستستكشف أداء الشركات في هذا المجال بعمق، التحالف المعياري العالمي وفي سبتمبر 2018، أعلنت مبادرة أصحاب المصلحة المتعددين عن طموحها لتصنيف مجموعة مختارة من 2000 من أكبر الشركات في العالم من خلال سلسلة من المعايير التي تستكشف مساهمات القطاع الخاص في القضايا التي تكمن في صميم جدول أعمال 2030.

 

وتم إطلاق أول هذه المعايير في عام 2019 ، مما أدى إلى بدء عملية قد تشهد ما يصل إلى 20 معيارًا منفصلاً تم إصدارها خلال السنوات الخمس المقبلة. شارك WBCSD في حوارات مستمرة بشأن تطوير التحالف المرجعي العالمي ، ويستمر في ضخ منظور القطاع الخاص في المبادرة.

 

3- الأدوات المناسبة

الأخبار السارة لمجتمع الأعمال هي أنه لم يكن هناك المزيد من الأدوات والموارد المتاحة لدعم القطاع الخاص من خلال دمج أهداف التنمية المستدامة بشكل هادف في الاعتبارات الاستراتيجية.

 

وتوفر بعض الموارد مثل SDGN SDG Index و Dashboards ، أطلس SDG من البنك الدولي وبوابة SDG Tracker ، رؤية قيمة ويمكن الوصول إليها في تحديات SDG الرئيسية التي تواجه مناطق جغرافية مختلفة ، في حين توفر مصفوفة SDG Industry Matrix و WBCSD المتزايدة لخرائط طريق SDG Sector إلهام حول الإجراءات الرئيسية التي يمكن أن تتخذها القطاعات المختلفة لدفع تقدم SDG.

 

وفيما يتعلق بالإبلاغ، ساعدت جهود الميثاق العالمي للأمم المتحدة و GRI في تطوير تحليلهما المهم للأهداف والغايات ودمج أهداف التنمية المستدامة في موارد تقارير الشركات أيضًا على وضع توجيهات مفصلة ومنظمة حول ما يشكل الكشف القوي عن أهداف التنمية المستدامة، وجميع هذه الموارد وغيرها متاحة للاستكشاف عبر SDG Business Hub من WBCSD.

 

4- الأهداف العلمية المستندة إلى أهداف التنمية المستدامة

في حين أن أهداف التنمية المستدامة الـ 17 والأهداف الـ 169 التي تدعمها ثابتة حتى عام 2030 ، فإن فهمنا للعلم الذي يكمن وراء هذه الأهداف مستمر في التطور.

 

وشهد عام 2018 إطلاق التقرير الخاص للفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ حول تأثيرات 1.5 درجة مئوية للاحترار العالمي الذي ساعد على ضخ المزيد من الإلحاح حول أهداف SDG المتعلقة بالمناخ وسوف يحتاج إلى إعلام الجهود العالمية للمضي قدماً.

 

وتستمر العلوم والأبحاث الرائدة في بلورة جدول أعمال أهداف التنمية المستدامة في عام 2019، وأشار تقرير EAT-Lancet إلى مسارات علمية واضحة نحو نظام غذائي عالمي صحي ومستدام، والتقرير التاريخي الذي أعدته اللجنة العالمية لمستقبل العمل التابعة لمنظمة العمل الدولية والذي يحدد الخطوط العريضة الخطوات الرئيسية اللازمة لتحقيق فرص عمل لائقة ومستدامة للجميع.

 

 

6- أهداف في دائرة الضوء

تمثل أهداف التنمية المستدامة إطارًا مترابطًا للغاية ويتعين النظر فيه بشكل كلي. ومع ذلك ، هناك العديد من الأهداف التي من المرجح أن تخضع للتركيز المحسن خلال عام 2019.

 

وسيكون الهدف رقم 13 من أهداف التنمية المستدامة بالتأكيد سيتصدر عناوين الأخبار، كما سيكون الهدف رقم 10 من أهداف التنمية المستدامة (SDG 10) هو أحد الأهداف الأخرى التي سيتم التطرق إليها.

 

وفي الوقت نفسه ، فإن تقرير EAT-Lancet وأهدافه المستندة إلى نظام غذائي صحي ومستدام، بالإضافة إلى بحث إضافي مستمر في الظهور، ويعمل على تنشيط النقاش حول عدد من الأهداف بموجب SDG 2 (Zero Hunger) و SDG 12 (الاستهلاك والإنتاج المسؤول).

 

6- الجانب المالي

يشهد 2019 مزيدًا من الاستكشاف حول من سيدفع فاتورة SDG بالضبط، وتقدر الأمم المتحدة أن تحقيق الأهداف سيتطلب ما يتراوح بين 5 إلى 7 تريليونات دولار أمريكي من الاستثمارات سنويًا، مقابل عجز كبير في الوقت الحالي يتراوح بين 2-3 تريليونات دولار أمريكي.

هل تعتقد تحسن المنظومة الطبية في مصر بعد زيادة مرتبات الأطباء وجهود الدولة في الحفاظ على صحة المصريين؟

هل تعتقد تحسن المنظومة الطبية في مصر بعد زيادة مرتبات الأطباء وجهود الدولة في الحفاظ على صحة المصريين؟